full screen background image
   الأحد 17 نوفمبر 2019
ر

ايقافات في صفوف اللاجئين وطالبي اللجوء

تزامنا مع احياء اليوم العالمي للاجئين شهدت اليوم الخميس 20 جوان 2019 مدينة مدنين احتجاجا نظمه العشرات من اللاجئين من دول جنوب الصحراء المقيمين في مركز إيواء يخضع لإشراف المفوضية السامية لحقوق اللاجئين رفضا للتوطين بتونس و للمطالبة بإعادة توطينهم في بلد آخر . وقد تدخلت قوات الامن بعنف اثناء توجه المسيرة السلمية نحو وسط مدينة مدنين باستعمال الغاز المسيل للدموع والهراوات لينتج عن ذلك إصابات في صفوف اللاجئين واعوان الامن وشملت الاعتداءات صحفيين كانوا حاضرين لتغطية المسيرة وليتم إيقاف عدد غير محدد من اللاجئين. اذ يذكر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ان هذا التحرك ليس الأول للاجئين المقيمين بالجهة نتيجة تردي الخدمات الإساسية المقدمة والاكتظاظ فانه:

  • يعبّر عن تعاطفه مع اللاجئين ومع الظروف الصعبة التي يعيشونها في جهة مدنين ويدين كل استعمال للقوة ضد الاحتجاجات السلمية المنادية بحقوقهم ويدعو الى اطلاق سراح كل الموقوفين.
  • يدين الاعتداءات والتضييقات التي طالت الصحفيين اثناء آداء مهامهم
  • يحمل الحكومة التونسية مسؤولية حماية كل اللاجئين على أراضيها ويدعوها الى احترام اتفاقية سنة 1951 والتي وقعتها الدولة التونسية
  • يدعو المنظمات الأممية المتدخلة لتحمّل مسؤولياتها و الى تدارك التقصير الحاصل في مدنين ودعوتها لوضع اقصى القدرات اللوجستية والمالية والقانونية والديبلوماسية لدعم الضحايا
  • يذكر بغياب أي إطار تشريعي يضمن حقوق اللاجئين في تونس

يعتبر ان الازمات المتتالية والارتباك الحاصل في إدارة قضايا الهجرة في تونس يعود الى تبعات السياسات اللاانسانية الأوروبية في قضايا الهجرة  على بلادنا و غياب سياسة هجرة وطنية مستدامة تتوافق مع المعاهدات الدولية.

المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

الرئيس عبدالرحمان الهذيلي