full screen background image
   السبت 31 أكتوبر 2020
ر

أيام قرطاج الكورغرافيّة في دورتها الثانية: الإستمراريّة وطرح مسائلة كرامة الجسد الراقص من زاوية الذاكرة  

Affiche Carthage dance 2019 finale logos

منذ تأسيسها في جوان 2018، اتّخذت أيام قرطاج الكورغرافية  “لا الرقص دون كرامة جسديّة” شعارا  لها.  شعار يعلن  رؤيته الفنية ومواطنية فكانت هذه الأيام فضاء للخلق والتفكير والمشاركة ، فضاء يريده حرا ، مواطنيا وملتزما.

ترتكز هذه الدورة من أيام قرطاج الكورغرافيّة على الإستمراريّة وتطرح  على نفسها مسائلة  كرامة الجسد الراقص من زاوية الذاكرة.

قد عاشت تونس كالعديد من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا العديد من الأحداث السيّاسية، انتفاضات، وتحولات كانت لها وقع على هذه المجتمعات كان فيها الجسد موضع تجاذب. لذا يمثل الجسد في هذه الدورة الثانية مكانا للذاكرة الحيّة.

مُشكّلا من معيشه الحميمي وذاكرته الجماعيّة، ينسج الجسد حكايات حيكت من الذكريات والنسيان، الجسد يتذكّر ويعيد خلق نفسه ويترجم ذكرياته ضمن كثافة رقصه وتلاشي حركاته.

فبالإضافة إلى برمجة فنّية تسلط الضوء على زخم وتنوع الإبداع الكوريغرافي الرّفيع الحالي لبلدان الجنوب كقوة اقتراح، فإن أيام قرطاج الكورغرافيّة تمثل فضاء للتّفكير والحوار حول  سبل التبادل في علاقة بالرقص وطرق نقله،  والهدف من ذلك هو تدعيم  الوعي العام بالثقافة الكوريغرافية والدعوة إلى الاعتراف المؤسساتي بهذا الفن الحي وإضفاء الطابع الرسمي على الترويج العمومي  للرقص كممارسة فنية في حد ذاتها.

تشمل أيام قرطاج الكورغرافيّة ثلاثة عناصر: البرمجة الفنية الدولية وتعزيز المشهد الفني التونسي ، والتّكوين في الرقص وأشكال انتقال ثقافة الرقص  من خلال المحاضرات والنّقاشات.

وبما أن الرقص بالنسبة لنا هو فعل فنّي بقدر ما هو فعل سياسي وهو ممارسة تترجم المفارقة الإجتماعيّة، ولأن الفن ضروري في عمليّة التحول الديمقراطي، فإن هذا المهرجان يمثل فضاء للحريّة والمشاركة والفرحة

مريم قلوز
فضلا عن كونها مديرة أيام قرطاج الكوريغرافية للدورة الثانية على التوالي، فقد عرفت مريم قلوز بكونها إحدى الكوريغرافيات والراقصات اللواتي جمعن بين الجانب التطبيقي لهذا الفن وبين الجانب الأكاديمي سيما وأنها أيضا أستاذة وباحثة جامعية مختصة في علم اللسانيات الاجتماعية وفي نظريات الأداء الفني
هي كذلك مؤلفة لعدد من الورقات العلمية متعلقة بما يسمى الجسد الراقص في الدول العربية والمسلمة وتشتغل على بحوث عن تاريخ الرقص في الدول العربية وخاصة في تونس
تحصلت قلوز في مسيرتها على عديد المنح الدراسية وتدير حاليا مجموعة من الدراسات العلمية في مسائل متعلقة بالعلاقة بين الفن، الجسد والسياسة، كما درّست وكوّنت العديد من الراقصين في مجال الرقص الشرقي والمغاربي في عدة مدارس والهياكل الثقافية

الهيئة المديرة

مريم قلّوز : مديرة المهرجان

وفاء عماري : منسقة المهرجان

كاهنة الصانع : مسؤولة البرمجة ومستشارة فنية

محمدالهادي بلخير: المديرالتقني

مهدي بوبكر : مدير الإتصال

أسماء الدريسي : مسؤولة مكتب الإعلام

أهداف المهرجان

المساهمةفيتكوينجمهورتونسيللرقصوالفنّالكوريغرافي.

دعمثقافةالفنالكوريغرافيفيتونس.

العملعلىتقريبالإبداعاتالفنيةالمحليةوالعالميةمنالجمهورالتونسي.

تعزيزالبعدالإقتصاديلقطاعالرقصومنحهحيّزافينشرإبداعاتالفنونالحيّة.

العملعلىإرساءصناعةثقافيةكمؤشرعلىالتنميةالإقتصادية.

إنشاءآلياتتبادلحولالرقصودورالجسدفيتحريرالمواطن.

دعمنقلمعارفالرقصوالتكوينللهواةوالمحترفين.

  تقريب  الجمهور غير المختص من الثقافة الكوريغرافية والجسدية.

الإستجابةإلىطلبالجمهورالتونسيالذييهوىالرقص.

نشرأعمالقيّمةلجمهورمتنوعومنمختلفالأعمار.

تعزيزالسّاحةالكوريغرافيةالتونسية.

  إنتاج أدوات للتعرّف على الفن الكوريغرافي

  تقنين الإعتراف الدولي بفن الرقص باعتباره ممارسة فنية بأتم معنى الكلمة.

المحاور الثلاثة لأيام قرطاج الكوريغرافية

التكوين

التواصل 

البرمجة

التكوين

ورشات

مع كريستينا الين من فرقة أكرم خان

مع نينا نيغري

مع شانتال لويال

مع دافيد برندستارشيفتس

دورة  تدريبية للراقصين المحترفين

مناقشات بشأن مسألة التدريب المهني في الرقص في تونس

التواصل

ندوات

مناقشات مع الفنانين / المبرمجين / الجهات الفاعلة الثقافية

شاشات الرقص

ورشات عمل

لقاءات مع الشركاء الدوليين

دروسفيالرقص

البرمجة

برمجةدوليةتبرزبشكلخاصالمشاركاتمنالعالمالعربيوإفريقيا.

عروضتونسية

التكريم

تقدم الدورة الثانية ليام قرطاج الكوريغرافية لمسة وفاء لأحد أوائل أساتذة الرقص الشعبي في تونس

المرحوم رضا العمروسي

وتكرم هذه الدورة أيضا 3 فنانات وراقصات قدمن ذيلة مسيرتهن ولا تزلن، أعمالا نحتت معالم الرقص في تونس، وهن:

ملاك السبعي

إيمان سماوي

سندس بلحسن

الأيام في أرقام

225 مشاركا

37 عرضا

22 عرضا أجنبيا

15 عرضا تونسيا

5 لقاءاتوموائدمستديرة

4 ورشات

وبالي عروض رقص 3

7 عروض أدائية

5 عروض خارجية

حفل راقص شعبي مفتوح للجميع

عرض مسرحي

إقامة فّنية

الأيام في أرقام

225 مشاركا

37 عرضا

22 عرضا أجنبيا

15 عرضا تونسيا

5 لقاءاتوموائدمستديرة

4 ورشات

وبالي عروض رقص 3

7 عروض أدائية

5 عروض خارجية

حفل راقص شعبي مفتوح للجميع

عرض مسرحي

إقامةفّنية

عرض الإفتتاح

ملكة الدم

فرنسا

كورغرافيا: عصمان سي مع راقصي Paradox-sal

المدّة : 60 دقيقة

إنتاج: الإنتاج غارد روب / مندوب الإنتاج مركز الكورغرافيا الوطني برين (فرنسا)

 

تطلق راقصات Paradox-sal براعتهن الفنيّة وتفردهنّ للكشف أو مساءلة ما يمكن أن تكون الأنوثة المُتحمّلة أو المفروضة من خلال الرقص والحركات.  تمّ بناء “ملكة الدم” من رحم المسيرة والتجربة الشخصيّة لكل منهنّ. “ملكة الدم” هو تركيز حميمي ونابض بالحياة ينزلق داخل جذور الشعبي الذي يتجدّد الآن.

 

منذ ما يناهز الثلاثين عاما، يحرص عصمان سي على ترجمة حركات لاعبي كرة القدم إلى رقصات. يسحضر عالمه الفنّي لغة تتكون من  ركلات الأرجل، السباقات المتقاطعة، التفاعل بين حلقة الرّقص والركح ساعيا لإنصهار  الذات في المجموعة.

تمشي  عصمان سي يجمع بين إيقاع ال “هاوس” الذي يحمل حكايات متقاطعة من أصل إفريقي المشبع بتراث الرقصات الأفريقية و جزر الانتيل وتقنيات وفنّيات كرة القدم بحثا عن حركة تعبّر عن أنوثة متجدّدة ساعية لإثبات الذات.

الإختتام

بحيرة البجع

كورغرافيا: رضوان المؤدب

أداء فرقة باليه الأوبرا الوطنية  لمقاطعة الراينبقيادة برونو بوشي

البلد: فرنسا

مدة العرض: 90 دقيقة

إنتاج: فرقة باليه الأوبرا الوطنية الوطنية  لمقاطعة الراينو « la compagnie de soi » 

رابط الاتصال: https://www.operanationaldurhin.eu/fr

فايسبوك: https://fr-fr.facebook.com/operanationaldurhin

العرض :

بعد أكثر من 120 عاما تم أثناءها تجسيد شخصيات هذا العمل الفني المتميز من قبل العديد من الكوريغرايين، يأتي الكوريغرافي التونسي رضوان المؤدب ليقدم لنا رؤيته الخاصة لبحيرة البجع

رؤية يجمع فيها رضوان المؤدب بين ثقافتين وبين ضفتين، ويُساءل من خلالها أصوله في هذا العمل، ويخلق من خلاله مناطق شاعرية وخيالية مختلفة، ليؤسس كتابة فنية معاصرة ومتجددة

فبحيرة البجع لرضوان المؤدب هي نقطة التقاء بين موسيقى تشايكوفسكي والراقصين والمتفرج لإعادة بناء البنية الدرامية للعمل مستعملا في ذلك أدوات الرقص الكلاسيكي بطرح معاصر

رضوان المؤدب: بعد تلقيه لتكوين مسرحي وعمله كممثل وجد رضوان المؤدب في الرقص فضاء أرحب للحرية ومجالا أوسع للخلق والإبداع
فمنذ 2005 وعمله الفردي الأول الذي مثل له نقطة انطلاق في مساره الجديد لتتعدد تجاربه ونجاحاته في كتابة أعمال كوريغرافية جماعية وفردية تتلاقى فيها الطاقات والرؤى في تمشّ إبداعي، فأعماله هي حصيلة تجارب إنسانية تسائل الزمن والجسد والحركة والأحاسيس

الورشات

ورشة مدونة أكرم خان، تديرها كريستينا الين، راقصة بفرقة أكرم خان (بريطانيا)

من خلال اعتماد رؤية فنية تحترم وتتحدى شكل الكاثاك الهندي والرقص المعاصر، قدّم أكرم خان العديد من الأعمال تتراوح بين العروض المنفردة الكلاسيكيّة والحديثة والعروض الجماعيّة.

تبدأالورشةبإحماءاتتمتطويرهامنخلاللغةوحركاتأكرمخان،ثميكشفالمشاركونإبداعاتهممنخلالالتمارينوالحركاتالتيتركزعلىالإيقاعوالسرعةوالدورانوالصمت،تطورالورشةمهاراتالتعلملدىالمشاركين

بالاستناد إلى اللغة الكورغرافيّة لأعمال فرقة أكرم خان.

ورشة الصورةالذاكرةورشة رقصة بوتوه، تديرها نينا نغري.) إيطاليا / سويسرا(

من خلال رقصة بوتوه وتطبيقات البحث حول الجسد، سيتم إيقاظ ذاكرة الجسد العميقة ليتمكن كل مشارك من تخزين علبة الصورالخاصة به ويعبّر عنها على خشبة المسرح

من خلال اللعب بقوانين الفيزياء، العلاقة بين الجاذبيّة والإنتشار، الإيثار والمقاومة، الشحُ والزخم، يمكننا الكشف عن الأصداء الداخليّة والخارجيّة لكل واحد منّا

ستكونالعلاقةبينالجسدوالذاكرةفيمركزبحثنا،إنهمسارمفتوحمرحيرفضالتأويلاتالنهائيّةويرحببالاختلافات.

ورشة التحولات: “التحولات في تونسيديرها دافيد براندستاترشيفتسوتقدم بالشراكة مع معهد غوته (ألمانيا)

ما الذي حدث قبل وأثناء وبعد الانتفاضة أو المعروف بإسم الربيع العربي في تونس؟ وما الذي رسخ في أجساد

المواطنين خلال هذه التحركات الاجتماعية؟ قبل هذا المنعطف، ما الذي شحن أجسادهم؟ ما هو شعورهم أثناء وبعد الانتفاضة؟ كيف يمكن للجسد أن يتفاعل مع مثل هذه الأسئلة؟ كيف يمكن إخراجها وإعطائها حركة؟ كيف ترتبط الذكريات الشخصية والاجتماعية؟ ما هو أساس الإبداع النابع مما يمكن تسميته بالذاكرة الجسديّة الإجتماعيّة؟ ما هو دورها؟ ما هي المبادئ التي ندافع عنها وما هي تلك التي اكتسبناها؟ نحن في حاجة إلى الحفاظ على الرابط مع الحركة التي نخلقها في جسدنا الفردي وكذلك الإجتماعي.

هذه الأسئلة تضع أساسا للتبادل مع الفنانين  لأنها تتجاوز الثقافات والحدود.

عنوان الورشة: “درس في الرقص، رقص جزر الأنتيل تديرها   شانتال لوال (غوادلوب/ فرنسا(

تهدف ورشة درس في الرقص، رقص جزر الأنتيل إلى بناء حوار بين التقاليد والحداثة لإعادة النظر في الرقصات الإجتماعيّة وإعادة تشكيلها في عالم هندسي تتداخل فيه مع الرقصات الحضريّة.

تسعى شانتال لوال إلى خلق لغة كوريغرافية تقوم على المزج بين الرقصات الإفريقيّة ورقصات جزر الأنتيل وكذلك بين المخزون الموسيقي التقليدي والمعاصر.

تتكون فرقة دفي كاكومن راقصين تلقوا تكوينا متعدد الإختصاصات (كلاسيكي، حديث، جاز، رقصات تقليديّة من غرب إفريقيا، من إفريقيا الوسطى، من المغرب الكبير، من جوادلوب، من جزيرة مارتينيك( وموسيقيين يجيدون العزف على عدة آلات ) دجبي، دومدوم ، الطبول، ماراكاس، تشاتشا ، الأكورديون، غيتار باص، بلافون، تيبوا، المقلاة الفولاذيّة)

قائمة الفضاءات

مدينة الثقافة

مسرح الحمراء

مسرح الفن الرابع

مسرح الريو

باب بحر